أهلا بــكم فى منتديات نــار الحـــــــــب

    المنتخب هزم زامبيا علي الورق وفي الفضائيات‏..‏ والتعويض مازال قائما

    شاطر
    avatar
    canavar000

    ذكر
    عدد الرسائل : 485
    العمر : 28
    المزاج : عالي
    نقاط التميز : 5
    مزاجك اليوم :
    المهنة :
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 07/03/2009

    جوال المنتخب هزم زامبيا علي الورق وفي الفضائيات‏..‏ والتعويض مازال قائما

    مُساهمة من طرف canavar000 في الأربعاء أبريل 01, 2009 6:05 am

    تحليل‏:‏ محمد الخولي
    التفاؤل في كرة القدم ليس بالامر الغريب‏..‏ وكذلك الفوز والهزيمة أمر طبيعي‏..‏ ولهذا قد يكون من الطبيعي تعادل المنتخب الوطني مع زامبيا‏1/1‏ في القاهرة‏..‏ ولكن من غير الطبيعي ان نشاهد منتخب مصر بطل القارة لمرتين متتاليتين بهذا المستوي الذي ظهر به في هذه المباراة والسيناريو الذي جاء خارج التوقعات لعبا ونتيجة والذي يمكن معه القول ان المنتخب مفتقد للكثير من المقومات الكروية وانه فاز علي الورق وفي الفضائيات فقط وتعادل في الملعب بلا مبرر ونتيجة للعديد من الاخطاء سواء في الخطة أو التشكيل‏.‏

    وبعيدا عن مفاجأة الفريق الزامبي الذي ظهر بمستوي جيد يؤكد ان المنافسة في هذه المجموعة ستكون علي اشدها بين المنتخبات الأربعة مصر وزامبيا والجزائر ورواندا فأننا يجب ان نتوقف قليلا امام الشحن المعنوي الزائد وغير المبرر الذي قام به الاعلام المصري وخاصة الفضائيات الرياضية والتي قامت بشحن الجماهير وتعبئتهم وطالبتهم بالتواجد الغفير في الاستاد‏..‏ وكأن المباراة هي المباراة النهائية الفاصلة‏..‏ وقد يكون مطلب التواجد الجماهيري أمرا طبيعيا اما غير الطبيعي فهو الشحن الزائد للجماهير والمسئولين مما شكل ضغطا عصبيا كبيرا علي اللاعبين والجهاز الفني‏.

    .‏ الاهم من ذلك ان جميع التحليلات الرياضية في القنوات الفضائية الرياضية أكدت فوز مصر بالمباراة وان هذا أمر قائم وبسهولة وتغاضت عن طموح الفريق الزامبي وأهدافه ومستواه مما صور للجماهير ان المنتخب المصري في نزهة كروية وأن فوزه أمر قائم في أي وقت من أوقات المباراة وتطرقت الفضائيات للخطة والتشكيل والتوقعات بأي عدد من الاهداف بفوز الفريق المصري‏..‏ ولكن عند بداية المباراة وعلي مدار الوقت تغير الموقف وانهدم المعبد وظهرت الحقيقة والسيناريو الغريب‏..‏ لانه مع التشكيل الاول للفريق بدأت علامات الاستفهام والتساؤلات حول مشاركة عدد من اللاعبين ابرزهم بركات وشوقي ووجود عدد أخر من اللاعبين علي دكة الاحتياطي ثم جاءت الخطة وعدم القدرة علي مواجهة قوة وسرعة الفريق الزامبي وظهر انه الاكثر تنظيما ودفاعا ووضح انعدام التجانس ووقوف الجهاز الفني للمنتخب حائرا في كيفية تلافي اخطاء التشكيل والخطة‏..‏ ولذلك حدث ما حدث وقص الفريق المصري شريط المجموعة الثالثة بتعادل مقلق ومخيب للآمال وفقدان نقطتين غاليتين‏.‏

    ولكن رغم ذلك يجب ان نقف علي ارض الواقع لنؤكد ان مباراة زامبيا هي المباراة الاولي في التصفيات النهائية التي مازال باقيا فيها الكثير وانه لا سبب للاحباط لان الفرصة مازالت قائمة والتعويض أصبح أملا لا مفر منه في المباريات القادمة وهذه أصبحت مسئولية ومهمة اللاعبين والجهاز الفني‏.‏


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 1:06 pm